الأحد، 16 أكتوبر، 2011

لقاء المنشد الشاب محمد السالم في جريدة الانباء



قبل جم يوم نزل لقاء عجيب للمنشد الشاب محمد السالم في جريدة الانباء الكويتية


ماشاء الله اللقاء كان مميز جدا له ,, وحبيت انقله لكم في موقعنا


يالله حموود عقبال نشوف لقائك بالتلفزيون ان شاء الله


تستاهل كل الخير




كيف كانت بدايتك في حفظ القرآن الكريم؟


٭ كانت بدايتي في حفظ القرآن في سن مبكرة، مع حلقات تحفيظ القرآن، ومن المشايخ الذين قرأت عليهم الشيخ عبده، والشيخ أشرف عمر الذي ما زلت أقرأ عليه إلى الآن، وقد بدأت الحفظ في سن السابعة وأتممت حفظ القرآن في سن الرابعة عشر


ما أهم عناصر حفظ القرآن على ضوء تجربتك الشخصية؟


الالتزام بقراءة القرآن على شيخ متقن مرب، ومداومة المراجعة ولو بقدر قليل، فقليل دائم خير من كثير منقطع، فعلى سبيل المثال يحفظ كل يوم وجها ويراجع حزبا أو نصف حزب أو ربع حزب، المهم أن يكون لديه ورد حفظ وورد مراجعة في اليوم


قد يكون حفظ القرآن سهلا للبعض، لكن بلا شك أن المراجعة هي الأصعب، وكما يقال البقاء على القمة أصعب من الوصول إليها، فما تعليقك؟


لا شك أن المراجعة هي الأهم، فالكثيرون يستطيعون حفظ القرآن، ولكن القليلون من يستطيعون إتقانه وتثبيته، فهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها




على ضوء تجربتك، ما أبرز الأخطاء التي يقع بها من يريد حفظ القرآن وأكثرها تكرارا؟


من أبرز الأخطاء التي يقع بها الناس عدم الاستمرار، والانقطاع عن المراجعة، وهذه من الأخطاء التي وقعت بها شخصيا وأنصح بتلافيها والحذر منها



قد سمعت أو شاركت فعليا في حفظ جزء كبير من القرآن عن طريق التفرغ في رحاب الحرم المكي أو المدني لمدة أسابيع، فما رأيك بهذه الطريقة؟


لقد شاركت لمرة واحدة في هذه المشاريع، وذهبنا الى المدينة النبوية لحفظ بعض أجزاء القرآن، وفي الحقيقة أن لهذه المشاريع إيجابيات وسلبيات، فمن الإيجابيات التشجيع على الحفظ في أجواء إيمانية جميلة، ومن السلبيات الحفظ السريع غير المتقن، وبلا شك فإن هذه السلبية لا تنطبق على جميع الدورات والمشاريع من هذا النوع


برأيك هل نحتاج إلى مزيد من حفاظ القرآن الكريم؟


الحمد لله في الكويت نسبة كبيرة من الحفاظ، وعسى الله يزيدهم، وزيادة الخير خيرين يقول النبي صلى الله عليه وسلم «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»، وحافظ القرآن هو أولى الناس بالتخلق بأخلاق القرآن وإلا سيكون القرآن شاهدا عليه لا له



حدثنا عن طموحك وخططك المستقبلية، خاصة فيما يتعلق بالقرآن الكريم؟


أما عن طموحي في القرآن فهو الإتقان في الدرجة الأولى، وما يتعلق بتعلم القراءات فحاليا لا أفكر في هذا الأمر، وأما المقامات فلدي خلفية بسيطة عنها، وأنوي تعلمها أكثر والتفرغ لعلومها


حدثنا عن تجربتك الأولى في إمامة المصلين؟ وكيف كانت؟ أول مرة؟ وكيف كان أثرها عليك؟ وهل تخطط لتكون إماما وخطيبا مستقبلا؟


كان أول موقف جعلني أتقدم لأصلي إماما هو ان مسجدنا قد جمعوا صلاتي المغرب والعشاء لنزول المطر جمع تقديم، فأتيت متأخرا وقت أذان العشاء فأذنت وأقمت للصلاة، ولم يكن هناك إلا عدد قليل من المصلين فقدمني أحد المصلين، وكنت حينها أرتجف وأتعرق فأصر علي فصليت بهم، وكانت تجربة جميلة ومخيفة في نفس الوقت، وكان عمري حينها 13 سنة، لكن كان لها اثر إيجابي في تشجيعي وتحفيزي، مع ذلك فلا أنوي ان أكون إماما رسميا أو خطيبا حاليا


أعطنا رأيك بصراحة فيما يسميه البعض بموضة توجه بعض القراء إلى الإنشاد؟


لا أسميها موضة، بل هذا أمر قديم حيث إن كبار القراء مثل الحصري، محمد عمران وغيرهم كثير كان لديهم بعض الأناشيد والموشحات الدينية، وفي الوقت الحالي تطورت الأنشودة وأصبحت بجودة أعلى وبإتقان أكثر ووصلت لشرائح أكبر


إذن حدثنا عن تجربتك الشخصية مع الإنشاد


في الحقيقة قد بدأت في القرآن والانشاد معا ولاسباب عديدة، منها هدف الوصول لشريحة اكبر، كما اني في نفس الوقت احب الالحان والمقامات بشتى انواعها وألوانها، واتطلع للمزيد من التطور في هذا المجال


هل الانشاد هواية ام احتراف بالنسبة لك؟


في بداية الامر كان هواية، ومجرد التسلية، ولكن فيما بعد تطور الامر لدي للتخصص في مجال الانشاد اكثر، فهو مجال يستهويني بمعانيه وقيمه وألحانه


ما ابرز مشاركاتك في الانشاد؟


من مشاركاتي في الاناشيد «أرض الخير»، وكانت اول نشيد رسمي لي، وكان عن الكويت الحبيبة، كما احمد الله ان قدمت العديد من الاناشيد لبعض الجهات مثل اكادمية قيم، وزارة الاوقاف، ومبرة طريق الايمان، حضانة حامل المسك والمعهد الديني


من هم الاشخاص الذين ساهموا في دعمك وتشجيعك في مجال الاناشيد؟


الشيخ مشاري العفاسي الذي مكنني من المشاركة معه في مهرجان ليالي فبراير مرتين، في عام 2009 وعام 2011، بالاضافة الى نخبة من المنشدين والشعراء، كمثل الاستاذ سلمان الملا، والاستاذ عادل الكندري، والاستاذ محمد غنيم، والمنشد حمود الخضر، والقارئ الشيخ صلاح الهاشم، ومازلت استشيرهم واستفيد من خبراتهم



اذن ما جديدك في الانشاد؟


اعمل الآن انشودة عن الصومال وانشودة لبرنامج «حضاري»، وسأنتهي منهما قريبا باذن الله


حدثنا عن خدمتك الاسلامية؟


وقعت عقدا مع شركة «سلتل» للبدء بخدمة اسلامية في عدة دول منها، السعودية، العراق، السودان وتشمل: ادعية واذكارا واناشيد، وآيات واحاديث



أخيرا: حدثنا عن مؤسسة «vision media» للانتاج الفني؟


اتت فكرة هذه المؤسسة نتيجة حبي لمجال الميديا فطرحت الفكرة على والدي، فشجعني ودعم المشروع وبدأنا به، وانا مدير هذا المشروع حاليا، والمشروع يشمل الانتاج الصوتي والانتاج المرئي



اللي يحب يسمع بعض من اناشيد السالم ::


http://shababislamy.blogspot.com/2011/09/blog-post.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق