الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

عاشوراء ... يوم الرحمة و الاجر و الغفران


أيها المسلمون

يوم (عاشوراء) يوم علمنا النبي-صلى الله عليه وسلم- ، العمل الذي ينبغي علينا فعله فيه ، لنيل مرضاة الله تعالى ، وهو : (الصيام) .. عن ابن عباس -رضي- قال: (قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- المدينة ، فراي اليهود تصوم يوم عاشوراء ، فقال : ماهذا ؟ قالوا : هذا يوم صالح ، هذا يوم نجى الله بني اسرائيل من عدوهم فصامه موسى ،
قال : (أنا أحق بموسى منكم ! فضامه وأمر بصيامه) متنفق عليه

كذلك أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بمخالفة اليهود بصيام يوم قبله .. فعن ابن عباس -رضي- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (لئن بقيت إلى قابل (أي السنة القادمة) لأصومن التاسع) مسلم
فائدة : سمي عاشوراء : لأنة اليوم الذي يقع في العاشر من الشهر
كأنه يقال تاسوعاء : أي اليوم الذي يقع في التاسع من أي شهر
ثاموناء : أي اليوم الذي يقع في الثامن من أي شهر .. وهكذا ..

أيها الإحبة :
قال تعالى : -(وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين)- الذاريات
وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (الدين نصيحة) مسلم ومن هذا المنطلق ، أحببنا ان نذكركم -أيها الأخوة و الأخوات- في كل مكان ، بما يلي :

أولا : ان يوم عاشوراء هو مناسبة للفرح و السرور ، بنصر موسى -صلى الله عليه وسلم- و إغراق عدو الله فرعون ، وليس مجالا للبدعة بالحزن و التفجع ..!!!
فضلا عن : شق الجيوب ، ولطم الخدود ، و الدعوى بدعوى الجاهليه. قال -صلى الله عليه وسلم- : (ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهليه) متفق عليه
وقال -صلى الله عليه وسلم- : ( أنا بريء من الصالقة و الحالقة و الشاقة) متنفق عليه
الصالقة : التي تصيح بصوت مرتفع عند المصيبة
الحالقة : التي تحلق شعرها
الشاقة : التي تشق ثوبها

ثانيا : ان يوم عاشوراء ، وأيام شهر الله المحرم ، من الأيام المعظمة التي ينبغي على المسلم ان يجتهد فيها بالطاعة ، والعبادة ، و العمل الصالح. و ان يحذر فيها من المعاصي أكثر من غيرها (لأنها من الأشهر الحرم) .. قال تعالى : -(فلا تظلموا فيهن أنفسكم). التوبة

أيها الإحباب
لقد حول البعض (هدانا الله تعالى و إياهم وجميع المسلمين) ، هذه المناسبة العظيمة ، إلى مناسبة للنياحة ، و السب ، و الشتم ، الطعن في : أصحاب رسول -صلى الله عليه وسلم- .. و أمهات المؤمنين رضي الله تعالى عنهم أجمعين.


وأخيرا
لابد ان نعلم ان هذه القبائح من : النياحة ، و السب ، و الشتم ، والطعن من الكبائر إذا كانت بحق عوام المسلمين .. فكيف إذا كانت بحق أفضل البشر بعد الأنبياء و المرسلين عليهم الصلاة و السلام .. !!؟؟
وهم أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رضوان الله تعالى عليهم أجمعين. فقد قال -صلى الله عليه وسلم- :
(من سب أصحابي فعليه لعنه الله و الملائكة و الناس أجمعين). حسنة الألباني.
و قال أيضا -صلى الله عليه وسلم- : ( ليس المؤمن بالطغان و لا اللعان ، ولا الفاحش ، و لا البذيء). صححه الألباني

وختاما
نسأل الله تعالى ان يرزقنا و أياكم وجميع المسلمين : محبة أصحاب رسول الله أجمعين ، وصيام يوم عاشوراء "ابتهاجا" و "فرحا" بنصر الله تعالى لنبيه موسى -عليه الصلاة و السلام- على عدو الله فرعون ، و اتباعا لسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- و انه ولي ذلك و القادر عليه .. وتقبل الله طاعتكم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل الشكر لمركز وذكر على مثل هذه المطويات السنعه .. يعطيكم العافيه
بس في شيء حبيت اضيفه زيادة عليها
ماهي فائدة صيام يوم عرفة ؟؟!
شنو الحكمة من صيامة ؟؟!


ْ يستحب صيامه اقتداءً بالنبي عليه الصلاة والسلام
ْ هذا اليوم صامه النبي صلى الله عليه وسلم وصامه الصحابة وصامه موسى عليه السلام قبل ذلك شكرا
ْ هذا اليوم له فضل عظيم
ْ يستحب صيام يوم قبله أو يوم بعده لتتحقق مخالفة اليهود التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بها
ْ فيه بيان أن التوقيت في الأمم السابقة بالأهلة وليس بالشهور الإفرنجية لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن اليوم العاشر من محرم هو اليوم الذي أهلك الله فيه فرعون وجنوده ونجى موسى عليه السلام وقومه
ْ عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء ،
فقال : إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله . رواه مسلم
* هذا ما ورد في السنة بخصوص هذا اليوم وما عداه مما يُفعل فيه فهو بدعة خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم
وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة - والله ذو الفضل العظيم


يلا يااختي واخوي ... بادروا بتطهير وتنقية صحيفتكم مع بداية العام بالطاعة والمسابقة الى الخيرات { إن الحسنات يذهبن السيئات }
تحياتي لكم .. وكل عام وانتوا بخير مقدما
وياجعلها سنة افراح وتوفيق لكم ان شاء الله
اطيب التمنيات لكم
يـوسـف الهـاجـري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق